نشر الطبيبين الدكتور عليان زايد والدكتورة بسمة ياور إعلانا عن زواجهما على صفحات موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ، كان غريبا في مضمونه ومتفردا في تفاصيله.

وتاليا نصه :

اعلان هام

نحن الدكتور عليان زايد والدكتورة بسمة ياور،

وبعد التشاور وأخذ النصيحة من كل من السادة:

الدكتور الوالد محمد عليان زايد

المهندس العم سامي ياور

السيدة الوالدة سهير الخطيب

السيدة الخالة نسرين المجيد

وبعد الاطّلاع على سنة محمد النبيّ عليه السلام وعلى سيرة أصحابه وآل بيته الكرام، وبعد استعراض واقع الأمة في السنين الجارية، وبعد الوقوف على الآية القرآنية: “قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون” والتي ذُكرت على لسان البعض كمبرر ضعيف لاستمرار الانسان على النهج المتبع وراثة والمتعارف عليه في المجتمع دون تعريضه لمجهر المنطق والحاجة والعقل، وبعد اطلاق التوكل على الله تعالى .. قررنا ما يلي:

أولا: عدم إقامة أي شكل من أشكال الحفلات المتعارف عليها مجتمعيا حال زواجنا، ويشمل هذا: حفلات الأعراس، والحنّاء، وسهرات الشباب، والطلبة، والجاهة، والزفّة، وقراء الغذاء، وسواه.

ثانيا: يُشهر الزواج بإذن الله تعالى يوم السبت الموافق للعشرين من شهر أغسطس من العام 2016 ميلادية بإقامة غذاء لخمسين من الأيتام الفقراء من أموال العروسين، يحضره الأيتام حصرا دون دعوة العروسين أو أهلهما أو سواهم، تتكفّل بالتجهيز له جمعية المركز الاسلامي الخيرية في صويلح-الاردن، كما تم الاتفاق معهم مبدئيا.

ثالثا: نعلن نحن الدكتور عليان زايد والدكتورة بسمة ياور عن عدم قبولنا القطعي للمبلغ المُهدى عادة للعروسين والمسمى بالنقوط، فالناس وأبناؤهم أولى بأموالهم منّا، ولرغبتنا في أن يمر زواجنا مرورا سهلا على كل الأقارب والأصدقاء والزملاء والأحبة دون تكاليف قد تُتعب كاهلهم أو تقتطع من أرزاقهم أو أوقاتهم.

رابعا: نسأل الأقارب والأصدقاء والزملاء والأحبة أن يدعوا لنا بظهر الغيب بأن يوفقنا الله وأن يسهّل طريقنا وأن يبارك فيما بيننا.

خامسا: صدر عنّا نحن الدكتور عليان زايد والدكتورة بسمة ياور والسادة الأهل هذا الاعلان بالقصد وبسبق الاصرار، عامدين أن نكون مثالا يُحتذى للمقبلين على الزواج في مجتمعاتنا الكريمة، وكان إصرارنا على ذكر محل الإشهار بالتعمّد الواضح لأننا لا نبتغيها صدقة سرية، بل هي منهاج وسبيل نرسمه لمن يأتي من خلفنا إن شاء الله …

سادسا: يُرجى نشر هذا المنشور لتعم الفائدة.

والله من وراء القصد،

كتبه بالنيابة عن السادة المذكورين أعلاه ..

د.عليان زايد

1 التعليقات :

Write التعليقات
15 مايو، 2016 10:25 ص حذف

رائع ، وفقهما الله وألف بينهما ورزقهما الذرية الصالحة

رد
avatar